ذات صلة

جمع

خسائر فادحة في صفوف الحوثي.. مقتل ٢٠ قياديا بالميليشيات وسط تكتُّم ومخاوف ضخمة

تلقت ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران ضربات قوية...

مفاجأة.. مطعم يهودي سري في قطر للمشجعين الإسرائيليين وتكتُّم من السلطات

تفتخر العاصمة القطرية بأكثر من حصتها العادلة من المطاعم...

رياضيون ومشاهير يقاطعون كأس العالم بسبب قطر.. الانتهاكات والجرائم تطارد الدوحة

يبدو أن كأس العالم لكرة القدم المقرر انطلاقه بعد أيام محدودة، سيكون النسخة الأكثر إثارة للجدل، إذ إنه منذ اللحظة الأول لحصول قطر على تنظيمه وتحيط به المشاكل والأزمات بسبب الرشاوى ثم انتهاكات حقوق الإنسان للعمالة الوافدة ومقتلهم ومعاناتهم، وحتى إعلان رياضيين ومشاهير مقاطعتهم لتلك النسخة من المونديال ورفض المشاركة به.وسلطت الكثير من الصحف العالمية الضوء على تلك الحالة المثيرة للجدل، إذ إنه من المقرر أن تنطلق فعاليات كأس العالم في قطر 2022 الأحد المقبل وسط ترقب العديد من الرياضيين والمشجعين حول العالم من جهة ورفض ومقاطعة المونديال والدولة المستضيفة من جهة أخرى.وعبر صحيفة الجارديان، أكدت أن برونو فرنانديز أكثر منتقدي كأس العالم صراحة حتى الآن بين أولئك الذين سيلعبون فيها بالفعل، إذ قال لاعب وسط مانشستر يونايتد بعد فوز فريقه 2-1 على فولهام: “هذا ليس بالضبط الوقت الذي نريد أن نلعب فيه في كأس العالم، أعتقد أنه بالنسبة للجميع، اللاعبين والمشجعين ، هذا ليس أفضل وقت.. سيكون الأطفال في المدرسة ، وسيعمل الناس ولن يكون التوقيت هو الأفضل للأشخاص لمشاهدة المباريات”.وقال فرنانديز أيضا: “نحن نعرف محيط كأس العالم ، ما حدث في الأسابيع القليلة الماضية ، الأشهر القليلة الماضية ، عن الأشخاص الذين لقوا حتفهم أثناء تشييد الملاعب. نحن لسنا سعداء بذلك على الإطلاق”.وتابع: “نريد أن تكون كرة القدم للجميع ، ويجب إشراك الجميع والمشاركة في كأس العالم لأن كأس العالم هو للعالم. إنه للجميع ، لا يهم من. لكن بالنسبة لكأس العالم ، فهي أكثر من مجرد كرة قدم ، إنها حفلة للجماهير واللاعبين ، وهو أمر ممتع لمشاهدته ، يجب أن يتم بطريقة أفضل “.بينما نشرت صحيفة ديلي ميل أن الفائز بكأس العالم الألماني فيليب لام يخطط للمشاركة في عرض BOYCOTT هذا الشتاء في قطر حيث يصر على أن “حقوق الإنسان يجب أن تلعب الدور الأكبر في منح البطولة”، معلنا مقاطعته لكأس العالم 2022 في قطر.وانتقد أسطورة بايرن ميونخ وألمانيا فيليب لام منح قطر كأس العالم 2022 وقال إنه لا يخطط لحضور البطولة، وأصر لام ، الذي رفع كأس العالم 2014 في البرازيل ، على أن حقوق الإنسان يجب أن تكون أهم عامل يجب مراعاته قبل أن يتم منح بلد ما أرقى بطولة في كرة القدم.وقال لام للصحفية الألمانية كيكر: “أنا لست جزءًا من الوفد ولست حريصًا على الطيران هناك كمشجع ،” قال ظهير بايرن ميونخ السابق لكيكر في وطنه. “أفضل متابعة البطولة من المنزل”.كما يرى أنه “يجب أن تلعب حقوق الإنسان الدور الأكبر في منح البطولة. إذا مُنحت دولة العقد الذي يعد من أسوأ الدول أداءً في هذا الصدد ، فإنك تبدأ في التفكير في المعايير المستخدمة لاتخاذ القرار، ولا ينبغي أن يحدث هذا مرة أخرى في المستقبل. حقوق الإنسان ، والاستدامة ، وحجم البلد ، لا يبدو أن أيًا من ذلك قد لعب دورًا “.كما دعا لام نجوم منتخب ألمانيا الحاليين، بمن فيهم الكابتن وزميله السابق مانويل نوير ، لمناقشة القضية خلال الفترة التي يلعبون فيها في قطر.وسبق أن تعرض سجل حقوق الإنسان في البلاد ومعاملة العمال المهاجرين لانتقادات على نطاق واسع منذ أن تم تصنيف البلاد على أنها مضيفة في عام 2010، إذ ذكرت صحيفة الغارديان في عام 2021 ، أن 6500 عامل وافد لقوا حتفهم خلال استعدادات قطر لكأس العالم بسبب ظروف العمل غير الآمنة منذ حصولهم على البطولة.ولم يقتصر الاستياء على فيليب لام، بل وجه البرتغالي الدولي ولاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي برونو فرنانديز انتقادات حول استضافة قطر لكأس العالم 2022 قائلا: “إنه ليس بالضبط الوقت الذي نريد أن نلعب فيه في كأس العالم.. نحن نعرف محيط كأس العالم، ما حدث في الأسابيع القليلة الماضية، الأشهر القليلة الماضية، عن الأشخاص الذين لقوا حتفهم أثناء بناء الملاعب، لسنا سعداء بذلك على الإطلاق”.أعرب برونو فرنانديز لاعب وسط مانشستر يونايتد والبرتغال عن خيبة أمله من استضافة مونديال قطر قبل انطلاق البطولة الأسبوع المقبل.فيما أشاد المدير الفني لمنتخب هولندا الأول، لويس فان جال بقرار جماهير بلده بمقاطعة بطولة كأس العالم 2022 في قطر ووصفها بأنها أسوأ نسخة بسبب مخاوف تتعلق بحقوق الإنسان. وقال فان جال في تصريحات نقلتها صحيفة “موندو ديبورتيفو” الكتالونية: “قطر بلد صغير، لا ينبغي أن تستضيف كأس العالم، دولة صغيرة تنظم بطولة تضم 32 فريقًا والتنظيم يجب أن يقتصر على الدول الكبرى في كرة القدم، يجب أن نلعب المونديال في البلدان التي تتمتع بأكبر قدر من الخبرة في اللعبة”. ويأتي ذلك في ظل استطلاع رأي شمل 28 ألف مشارك في هولندا، أجرته شبكة “EenVandaag” ونشر يوم الثلاثاء الماضي، أن 14% فقط سيكونون مهتمين بمتابعة كأس العالم في قطر بعد سنوات من الدعاية السلبية عن الدولة العربية.كما نقل موقع سبورت بايبل وعدة مواقع إيطالية أن كلاً من الإيطالي “ماوريزيو ساري” مدرب نادي لاتسيو الإيطالي والتركي “تشالهان أوغلو” لاعب نادي إنتر ميلان الإيطالي رفضا مشاهدة مباريات كأس العالم في قطر، بالإضافة إلى لاعب ريال مدريد ومنتخب ألمانيا “توني كروز”. ومن جهة أخرى أعرب العديد من المشاهير حول العالم عن مقاطعة كأس العالم في قطر، فقد كان من المقرر مشاركة الفنانة الإنجليزية دوا ليبا في تقديم عرض في الحدث الرياضي وتم رفضه من جهتها بسبب سجل قطر في حقوق الإنسان وأضافت ليبا “لن أؤدي ولم أشارك أبدا في أي مفاوضات للأداء، سأشجع إنجلترا من بعيد وأتطلع إلى زيارة قطر عندما تفي بجميع تعهداتها في مجال حقوق الإنسان عندما فازت بحق استضافة كأس العالم”. وقال الموسيقي البريطاني رود ستيوارت، لصحيفة “سنداي تايمز” إنه عُرض عليه شيك بقيمة مليون دولار قبل 15 شهرا لتقديم عرض في قطر لكنه رفضه لأسباب أخلاقية، وقال: “ليس من الصواب الذهاب”. وفي أكتوبر، قالت ميلاني سي – المعروفة أيضا باسم “سبورتي سبايس” في فرقة “سبايس غيرلز”: إنها “غير مرتاحة للغاية” لإظهار دعمها لقطر بالنظر إلى معاملة البلاد للمثليين.كما تحدثت عن دور لاعب كرة القدم الإنجليزي السابق ديفيد بيكهام كسفير للبطولة والشيك البالغ 10 ملايين دولار الذي حصل عليه لمشاركته، وقالت “إنه أمر صعب … ديفيد صديق لي، وعلى الجميع أن يتخذوا خياراتهم الخاصة”، وأضافت أنه من “الصعب” أن تغير الرياضة ثقافتها عندما يتعلق الأمر بالكثير من المال.وتعرض قرار اللاعب الإنجليزي السابق بقبول منصب سفير البطولة لانتقادات من جماعات حقوق الإنسان والمشاهير على حد سواء، وتحدى الممثل الكوميدي البريطاني جو ليسيت، بيكهام للانسحاب من صفقته مع قطر.بينما في مارس، تم الإعلان أيضا عن أن الأمير ويليام – رئيس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم – لن يحضر البطولة. وتم التبرير بـ “جدول أعمال شتوي مزدحم”.

spot_img