ذات صلة

جمع

تعذيب رهيب غير إنساني.. انتهاكات جسيمة ضد النساء في سجن إيفين الإيراني

بعد كشف استمرار الأجهزة الإيرانية مراقبة النساء في الشوارع...

الرئاسة التركية تسجل مستويات إنفاق قياسية.. أين سياسات التقشف من ترف أردوغان؟

رغم الأزمات الاقتصادية وسياسات التقشف في تركيا التي تفرضها...

تعذيب رهيب غير إنساني.. انتهاكات جسيمة ضد النساء في سجن إيفين الإيراني

بعد كشف استمرار الأجهزة الإيرانية مراقبة النساء في الشوارع وتغليظ العقوبات وقمعهن، رغم المظاهرات الشعبية الضخمة، كشف تقرير حقوقي جديد انتهاكات جسيمة بحق السيدات في سجن إيفين المثير للجدل.

وكشفت المتحدثة باسم مركز المدافعين عن حقوق الإنسان في إيران، نرجس محمدي، تقارير عن العنبر العام للنساء بسجن إيفين في طهران، اعتقلت السلطات في إيران، أمس السبت، الصحافية في وكالة أنباء “شهر”، مليكا هاشمي بعد مثولها في محكمة إيفين.

وأفادت التقارير الواردة من إيران بأن مليكا هاشمي حضرت إلى “المحكمة للإدلاء ببعض الإيضاحات”، حيث تم اعتقالها هناك.

ومنذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية للإيرانيين ضد النظام، اعتقلت إيران أكثر من 70 صحافيا، لا يزال نصفهم رهن الاعتقال.

وتطرقت نرجس محمدي في أحدث تقاريرها إلى أوضاع 3 سجينات هناك، وكانت نيلوفر حامدي، الصحافية بجريدة “شرق”، والصحافية الأخرى إلهة محمدي، اللتان نشرتا طريقة قتل الشابة مهسا أميني على يد “شرطة الأخلاق”، قد تم اعتقالهما منذ بداية الاحتجاجات في البلاد.

كما ذكرت الناشطة نرجس محمدي، في تقريرها حول السجينات في إيفين، إلى أسماء 3 نساء هن: ويدا رباني (30 عاما)، وسبيدة قليان (28 عاما)، ومجكان إيلانلو (52 عاما).

وأكدت محمدي أن ويدا رباني تم اعتقالها منذ 4 أشهر، وتم احتجازها 70 يوما في الانفرادي. وأضافت أن الناشطة قليان أيضا قضت 80 يوما في الانفرادي، وهي تقضي عقوبة سجنها لمدة 4 سنوات.

وأشارت نرجس محمدي، الخميس الماضي، إلى أسماء 58 من أصل 61 سجينة في العنبر العام بسجن إيفين. ونشرت تفاصيل عن “إدانتهن وزجهن في الانفرادي والاستجوابات، وتشكيل الملفات القضائية لهن، وكذلك أوضاع احتجازهن وحقهن في الوصول إلى خدمات العلاج”؛ ما يعكس شدة قمع السجينات من قِبل النظام الإيراني.

ووصفت هذه الناشطة الحقوقية المسجونة، حبس السجينات في الانفرادي بأنه انتهاك جسيم لحقوق الإنسان وأعمال تعذيب. وأضافت أن 57 من أصل 58 سجينة قد تعرضن لهذا “التعذيب الرهيب غير الإنساني”.

وتابعت محمدي: إن معظم هؤلاء السجينات، خاصة اللواتي كنّ في الحبس الانفرادي لفترة طويلة، يعانين من مضاعفات وأمراض ناتجة عن الحبس في هذه الزنازين.

وقضت محمدي نفسها 5 أشهر في الحبس الانفرادي.
وبحسب تقرير هذه الناشطة، فإن 10 من السجينات تجاوزن الستين من العمر، وجميعهن محكوم عليهن بالسجن 10 و5 سنوات، وأكثر من نصفهن أمهات.
إلى ذلك، تعاني بعض السجينات من أمراض خطيرة تجعل من الصعب عليهن تحمل السجن، وتتفاقم ظروفهن يومًا بعد يوم.