ذات صلة

جمع

هل يتسبب الحوثيون في تعطيل حركة التجارة العالمية قريبًا؟

مع استهداف ميليشيات الحوثي الإرهابية باستمرار السفن التجارية في...

لقاء مُثير للجدل بين حزب الله وحماس لبحث تطورات الحرب.. ماذا يُدبر أعوان إيران؟

مع اشتعال التوتر والمعارك على الجبهة اللبنانية، وتفاقم المخاوف...

انطلاق الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الإيرانية.. وعزوف شعبي واسع عن التصويت

انطلقت الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية الإيرانية، التي يتواجه فيها...

حسن نصرالله يغير مقر إقامته بسبب تحذيرات إيرانية.. ما التفاصيل؟

في ظل الضربات المشتعلة المتبادلة بين إسرائيل وحزب الله...

هل ترد مصر على دعوات وزير إسرائيلي متطرف باحتلال سيناء؟

موجة جدل وغضب ضخمة أثيرت خلال الساعات الماضية، بسبب...

لقاء مُثير للجدل بين حزب الله وحماس لبحث تطورات الحرب.. ماذا يُدبر أعوان إيران؟

مع اشتعال التوتر والمعارك على الجبهة اللبنانية، وتفاقم المخاوف من نشوب حرب شاملة، التقى الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، وفدًا من حركة حماس برئاسة خليل الحية لبحث الأوضاع في غزة وآخر مستجدات محادثات وقف إطلاق النار في فلسطين عمومًا وغزة خصوصًا وأوضاع الجبهات في لبنان واليمن والعراق.

وذكر بيان الحزب أن الطرفين أكدا على “مواصلة التنسيق الميداني والسياسي وعلى كل صعيد بما يُحقّق الأهداف المنشودة”.

وجاء ذلك على وقع توتر كبير شهدته الحدود اللبنانية الإسرائيلية، إذ أعلن حزب الله، الخميس، استهداف مواقع عسكرية إسرائيلية بوابل من الصواريخ والمسيّرات المفخّخة، ردًّا على اغتيال أحد قادته.

ورفعت تلك الخطوة المخاوف من اتساع التصعيد بينه وبين إسرائيل، التي أرسلت من جهتها إلى الدوحة وفدًا لاستئناف مفاوضات التهدئة في قطاع غزة.

ومنذ 7 أكتوبر انخرط نصر الله بالحرب مبررًا ذلك بأنه “نصرة” لغزة وجزء من معادلة وحدة الساحات التي تجمع حلفاء طهران في المنطقة.

وتتسارع حدة التوتر على جبهة لبنان، لاسيما مع اختيار الحزب الرد على اغتيال قادته من خلال توجيه الصواريخ والمسيرات على الشمال الإسرائيلي، ليكون عنوان أيام لبنان الفائتة وربما القادمة الرد والرد المضاد على هاوية حرب متوقعة في أيّة لحظة.

وفي سياق متصل، اقترح المبعوث الرئاسي الأمريكي آموس هوكستين بنزع السلاح في جنوب لبنان، وانسحاب قوات الرضوان مسافة 10 كيلومترات عن الحدود؛ سيضفي الشرعية على هجوم إسرائيلي هدفه إعادة الأمن إلى الشمال.

ووفق اقتراح هوكستين، سيتم إزالة الأسلحة الثقيلة لحزب الله، بما في ذلك الصواريخ وقاذفات قذائف الهاون والطائرات بدون طيار من المنطقة، وفي المقابل، توافق إسرائيل على بعض التعديلات على الحدود بين البلدين.

وفي ظل انتظار رد الحزب على مقترح المبعوث الأمريكي آموس هوكستين يتوقع مسؤولون إسرائيليون أن نصر الله سيرفض المقترح وبالتالي سيقدم لإسرائيل المسوغات لشن الحرب واكتساب دعم الحلفاء.

وبسبب زيادة قدرات حزب الله العسكرية منذ حرب 2006 حتى اليوم ستكون الحرب القادمة إن وقعت أسوأ حرب يعيشها لبنان المنهك من انقسامات سياسية حادة تلعب إيران دورًا بارزًا فيها.