ذات صلة

جمع

الكرملين: مقترحات بوتين للسلام يمكن أن توقف الصراع في أوكرانيا على الفور

نحو نهاية الصراع الممتدة لأكثر من عامين، تصاعدت حدة...

ارتفاع نسبة الجرائم بصورة مخيفة في مناطق سيطرة الحوثيين.. ماذا حدث في اليمن؟

بسبب الانتهاكات المتواصلة الجسيمة والتضييقات الإنسانية وارتفاع الفقر وتدهور...

فشل الإخوان في تشويه جهود السعودية للاعتراف بفلسطين.. وديباجي: الخونة يزيفون الحقائق

تترصد ميلشيات الإخوان الإرهابية بالمملكة العربية السعودية بصورة ملحوظة...

هجوم إرهابي على القوقاز في روسيا.. حصيلة قتلى جديدة وانتهاء العملية الأمنية

هجمات إرهابية جديدة ضربت روسيا مؤخرًا، حيث شهدت روسيا...

رغم استطلاعات الرأي والإدانة التاريخية.. هل يعود ترامب إلى البيت الأبيض؟

بعدما أصدرت هيئة محلفين في مانهاتن قرارها بإدانة دونالد ترامب في 34 تهمة جنائية الأسبوع الماضي، انتفض الجمهوريون دعمًا للرئيس السابق، مُصرين على أن الحكم لن يؤثر سلبًا على مكانة جو بايدن في الانتخابات الرئاسية، اعتقادًا أن الرئيس الحالي وفريقه هم من يقفون وراء الإدانة التاريخية لـ”ترامب”.

ومع ذلك، تُظهر بيانات استطلاعات الرأي الجديدة شكوكًا حول هذه الحجة، حيث يُظهر تحليل لنحو 2000 مقابلة مع ناخبين سابقين شاركوا في استطلاعات الرأي التي أُجريت بواسطة صحيفة نيويورك تايمز، تقلص ميزة ترامب على بايدن من ثلاث نقاط إلى نقطة واحدة فقط.

وعلى الرغم من أن هذا التغيير قد يبدو طفيفًا، إلا أنه يمكن أن يكون حاسمًا في انتخابات رئاسية متنافسة، خاصة مع توقعات انتخابات هذا العام، حيث يمكن لفارق صوت يبلغ 44 ألفًا فقط في ثلاث ولايات حاسمة أن يحدد نتيجة المجمع الانتخابي.

ويُظهر التحليل أيضًا أن هناك مجموعات محددة من الناخبين يبدو أنها تفقد الدعم لترامب بشكل خاص بعد الحكم.

فمن بين هؤلاء، الناخبون ذوو الميول الديمقراطية والذين يعارضون كلًا من ترامب وبايدن كانوا أكثر عرضة لإعادة النظر في خياراتهم الانتخابية بعد الحكم.

وهذه المجموعات الانتخابية لعبت دورًا مهمًا في تعزيز أداء ترامب في استطلاعات الرأي في الأشهر الأخيرة، حيث أشارت التحليلات إلى أنه خسر دعمًا بنسبة أكبر من الناخبين الذين لا يفضلون أيًا من المرشحين، والمعروفين بـ”الكارهين المزدوجين”.

ومع ذلك، تظل البيانات المتاحة بعد الحكم محدودة إلى حد ما، ولكن استطلاعًا آخر أُجري بواسطة الشركة الجمهورية Echelon Insights أكد نتائج التحليلات السابقة، حيث أظهر أن بايدن يتفوق بنقطتين على ترامب بين الناخبين الذين أُعيد الاتصال بهم بعد الحكم، ولكن الاستطلاعات أشارت إلى تعادل بين المرشحين قبل صدور قرار الحكم.

ورغم أن هناك علامات تحذيرية أخرى بالنسبة لبايدن، خاصة في الولايات الرئيسية التي يجب عليه الفوز فيها لضمان إعادة انتخابه.

كما أظهر استطلاع أجرته جامعة كوينيبياك في جورجيا، والتي كان بايدن فاز فيها بفارق 0.2 نقطة في عام 2020، أن ترامب يتقدم بخمس نقاط في المواجهة المباشرة مع الرئيس الحالي، على الرغم من أن هذه النتيجة كانت ضمن هامش الخطأ في الاستطلاع.

وعندما تمت إضافة مرشحين آخرين، بمن فيهم المستقل روبرت إف كينيدي، ارتفع تقدم ترامب إلى ست نقاط، متجاوزًا الهامش الخطأ.

وبالرغم من التراجع الذي أظهره الاستطلاع بالنسبة لبايدن في جورجيا، فقد وجد أيضًا أن 50% من الناخبين في هذه الولاية وافقوا على الحكم في قضية مانهاتن، مما يبرز المشاعر المتباينة التي أثارتها إدانة ترامب.

وأشارت مجموعة تركيز تايمز أوبينيون، التي تضم 11 ناخبًا مترددًا، إلى آراء متنوعة حول نتيجة القضية، حيث أبدى بعض المشاركين ميلًا نحو دعم كينيدي بعد الحكم، بينما أبدى آخرون تغييرًا سلبيًا في آرائهم بشأن ترامب بعد الحكم. على سبيل المثال، قال بن، مستشار جامعي من تكساس، إنه يميل نحو دعم بايدن بسبب عدم كفاءة ترامب المثبتة بإدانته.

ومع مرور خمسة أشهر حتى يوم الانتخابات، فإن الناخبين لا يزال لديهم الوقت للتفكير وإعادة النظر في آرائهم بشأن إدانة ترامب.

spot_img