ذات صلة

جمع

بوابل من الصواريخ.. روسية تشن هجمات عنيفة على أوكرانيا وتقتل العشرات

تصعيد خطير وهجوم هو الأعنف في منذ بدء الحرب في فبراير 2022، حيث قامت القوات الروسية بقصف أوكرانيا بوابل من الصواريخ الموجهة من مختلف الأنواف؛ مما أدى إلى تفجيرات عديدة في أوكرانيا.
وقالت القوات الجوية الأوكرانية: إن الهجمات التي وقعت في وضح النهار تضمنت صواريخ فوق صوتية من طراز “كينجال”، وهي من أكثر الأسلحة الروسية تطورًا، وتحلق صواريخ “كينجال” بسرعة تعادل 10 أضعاف سرعة الصوت، الأمر الذي يجعل من الصعب اعتراضها.
حيث أعلن صباح اليوم، الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مقتل 18 شخصًا وإصابة نحو 100 آخرين في الهجمات الصاروخية الروسية القاتلة، التي انطلقت باتجاه مدن أوكرانية، وسقط أحد الصواريخ على مستشفى الأطفال “أوخمتاديت” في كييف.
و نشر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مقطع فيديو لمستشفى أوخماتديت في كييف، أكبر منشأة طبية للأطفال في أوكرانيا، بعدما استهدفتها روسيا بقصف صاروخي، وكانت السلطات الأوكرانية أعلنت أن صواريخ روسية استهدفت المستشفى، وقتلت عدد من المواطنين في أماكن أخرى في العاصمة.
وأطلقت روسيا 40 صاروخًا من مختلف الأنواع باتجاه أوكرانيا، وبحسب وزارة الداخلية الأوكرانية، فقد قُتل في تمام الساعة 12 ظهرًا عشرة أشخاص وأصيب 35 آخرين في التفجيرات التي استهدفت كييف – في المستشفى، وبعد ذلك، قُتل عشرة آخرين وأصيب 42 في مدينة كاريبي ريا شرق أوكرانيا. وفي دنيبرو، تم الإبلاغ عن عدد كبير من الأضرار نتيجة القصف، بما في ذلك الأضرار التي لحقت بمبنى متعدد الطوابق ومصنع. وفي خاركوف – ثاني أكبر مدينة في البلاد – قُتل ثمانية أشخاص، بينهم فتاة تبلغ من العمر ثماني سنوات.
وذكرت السلطات المحلية، اليوم، أن روسيا شنت هجومًا صاروخيًا كبيرًا على مدينة كريفي ريه بوسط أوكرانيا؛ مما أسفر عن مقتل عشرة أشخاص وإصابة 31 آخرين اليوم الاثنين.
وأضافت السلطات، أنه تم الإبلاغ عن عدة ضربات في المدينة، تسببت إحداها في أضرار لمبنى إداري بمنشأة صناعية.
وفي مدينة بافلوهراد وسط دنيبروبيتروفسك قتلت امرأة. ومن المتوقع أن يرتفع عدد الجرحى والقتلى في جميع المدن، حيث تتوقع السلطات أن العديد من الأشخاص محاصرين تحت الأنقاض.
وتأتي تضارب التصريحات لعدد القتلى ليدلل على الحالة التي تعيشها أوكرانيا، حيث أعلنت وكالة “رويترز”، إن أعداد القتلى وصل إلى 19 حالة نتاج للقصف الحالي.