ذات صلة

جمع

هل تختار إيران خليفة لخامنئي قريبًا؟.. رسالة تكشف الحقيقة

منذ وفاة الرئيس الإيراني الأسبق إبراهيم رئيسي في حادث...

الأمن الفيدرالي الروسي: تم الكشف عن تورط حلف النيتو في محاولة اختطاف قاذفة الصواريخ الروسية تو-22

في ظل الحرب المستمرة لأكثر من عامين بين الروس والأوكران، أصبح العالم يبحث حاليًا عن الاستعداد لحرب عالمية ثالثة في ظل ما تقوم به القوات الغربية من دعم مباشر من دول حلف الناتو إلى أوكرانيا في مواجهة القوات الروسية، حيث تدعم الولايات المتحدة والناتو أوكرانيا ماديًا بالأسلحة لمواجهة الدب الروسي.
ومع تصاعد الأحداث مؤخرًا ودخول روسيا في المواجهة بشكل أقوى، أحبط جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، محاولة قامت بها أجهزة الاستخبارات الأوكرانية لتنفيذ عملية اختطاف قاذفة استراتيجية بعيدة المدى من طراز “تو-22 إم 3” تابعة للقوات المسلحة الروسية خارج البلاد.
وذكر الجهاز، في بيان صحفي أوردته وكالة أنباء سبوتنك الروسية، اليوم الاثنين، أنه تم الكشف عن تورط أجهزة استخبارات دول حلف شمال الأطلسي الناتو في إعداد وتنفيذ عملية الاختطاف. وأوضح، أن الاستخبارات الأوكرانية حاولت تنفيذ عملية اختطاف القاذفة عبر التخطيط لتجنيد طيار عسكري روسي مقابل مكافأة مالية ومنحه الجنسية الإيطالية، مقابل تهريب القاذفة الاستراتيجية إلى أوكرانيا.
وأشار إلى أنه خلال العملية، تلقى ضباط مكافحة التجسس الروس معلومات ساعدت القوات المسلحة على إطلاق النار على مطار أوزيرنوي التابع للقوات المسلحة الأوكرانية.
ويتم تزويد طائرات “توبوليف- 22 أم 3” الروسية البعيدة المدى ذات الأجنحة المتغيرة الشكل، بصواريخ مجنحة من طراز “إكس-32″، التي لا تستطيع المضادات الجوية المعادية والطائرات الاعتراضية اكتشافها، وهذه الصواريخ بعد أن تطلقها الطائرة الحاملة، ترتفع إلى 40 كيلومترا في طبقة السكاك الستراتوسفير من الغلاف الجوي، لتدور بعدها بزاوية حادة وتنقض على الهدف.
يأتي ذلك في ظل تهديد من الناتو للدول المساندة لروسيا، حيث أشار الأمين العام لحلف شمال الأطلسي الناتو ينس ستولتنبرغ، إلى تحميل الصين العواقب في حال استمرت بدعم روسيا، متهمًا بكين بمفاقمة الحرب في أوكرانيا، بينما تسعى في الوقت ذاته إلى تحسين علاقاتها مع الدول الغربية.
وأضاف ستولتنبرغ، أن استمرار إرسال الأسلحة الغربية أمر حيوي لتحقيق السلام في أوكرانيا، بعد رفض كييف الإذعان لمطالب روسيا.