ذات صلة

جمع

ما هي آخر تطورات خروج التحالف الدولي من العراق؟

منذ سنوات وتتواجد القوات الأمريكية بالعراق مما يخلق أزمات...

داعش يجبر الآلاف في موزمبيق على النزوح.. تفاصيل انتشار الإرهاب في إفريقيا

أزمة ذيوع الإرهاب في إفريقيا انتشرت بشدة مؤخرًا، ومع...

في زيارة عمل.. “زيلينسكي” يبحث مع ولي العهد السعودي تطورات أزمة الحرب مع روسيا

في زيارة هامة إلى المملكة العربية السعودية، لبحث أوجه...

حسابات امريكية.. هل ستوقف اسرائيل العمليات في غزة خلال شهر رمضان؟

حرباً مستمرة منذ أكتوبر الماضي في 2023، حيث بدأت...

أرقام صادمة.. نساء اليمن يعانين ويلات الحرب ويفقدن حياتهن على يد ميليشيا الحوثي

تزامنا مع الاحتفالات العالمية بالمرأة، سلطت الأضواء الدولية على معاناة الكثير من السيدات بمختلف أنحاء العالم، وخاصة اليمن، التي يعانين فيها من مخاطر كثيرة، منها خطر الألغام والأجسام الحربية من مخلفات الحرب والتي تسببت بمقتل وإصابة المئات منهن، فيما يعاني أخريات من ألم فقدان زوج أو ابن أو قريب قضوا أو تعرضوا لإعاقات مستديمة.

وتعيش الكثير من النساء اليمنيات في أوضاع صعبة للغاية جراء الأوضاع المعيشية المعقدة والمخاطر المتعددة بما في ذلك مخاطر الألغام ومخلفات الحرب، وتشير تقديرات الحكومة اليمنية إلى أن أكثر من 1800 امرأة وفتاة سقطن ضحايا الألغام خلال سنوات الحرب في عدد من مناطق البلاد.

وأكدت المحامية إشراق المقطري الناطقة الرسمية وقاضية تحقيق في اللجنة الوطنية للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان (حكومية) أن عملية زراعة الألغام التي رافقت الحرب في مديريات المحافظات اليمنية التي شهدت مواجهات (13 محافظة) لم يكن أحد يتصور حجم هذا التلوث العشوائي والكثيف وعواقبها.

وأضافت: أنه كانت المخاوف لدى التجمعات السكانية من القذائف والقصف بسبب الحرب، ولكن أظهرت الحرب شكلا آخر مخيفا ومدمرا تمثل بالألغام، حيث أصبح اليوم هو الخطر الطاغي على السكان خاصة على النساء والأطفال.

وعبرت إشراق المقطري عن استغرابها من عملية الزراعة العشوائية للألغام المضادة للأفراد في المناطق الآهلة، قائلة لا يوجد سبب أو مبرر لزراعة الألغام بهذا الشكل في مناطق كانت آهلة ترتادها النساء خصوصا، فالألغام المضادة للأفراد هدفها القتل والتشويه وليس لها علاقة بالعمل العسكري.

ووفقا لإشراق المقطري فإنهم في اللجنة الوطنية للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان تمكنوا من التحقيق في أكثر من 1800 حالة من النساء هن ضحايا الألغام، وتم إعداد ملفات قانونية بهذه الحالات تتضمن شهادات وصورا لكل حالة.

ولفتت إلى أن الكثير من النساء الريفيات أيضا فقدن مصادر دخلهن نتيجة تلوث مزارعهن ومناطق رعي الماشية ومناطق الاحتطاب بالألغام؛ ما دفع الكثير منهن للعمل في مهن أخرى تدر عليهن القليل من الدخل.

وأشارت المتحدثة الحكومية إشراق المقطري إلى أن الكثير من النساء للأسف فقدن حقهن في العيش والحياة والحق في رعاية أطفالهن والقيام بدورهن الاجتماعي والاقتصادي بسبب كارثة الألغام.

فيما كشف تقرير يمني أن النساء خاصة الريفيات يواجهن مخاطر جمة وفي مقدمة هذه المخاطر الأجسام من مخلفات الحرب، مؤكدا أنه وثق مقتل وإصابة 64 امرأة خلال العام الفائت 2022، موضحا أن مخلفات الحرب أثرت على أعداد كبيرة من المدنيين الذين سقطوا جراء انفجار وحوادث مخلفات الحرب.

وأكد أنه وثق خلال العام الفائت 2022، مقتل 10 نساء وإصابة 54 أخريات، مضيفا أن المرأة في اليمن هي الأكثر تضررا من مخاطر مخلفات الحرب، حيث تتعرض حياتهن للخطر أثناء جمعهن الحطب وجلب المياه ورعي الماشية.

كما نشر المرصد اليمني للألغام غير الحكومي والذي يعنى بتوثيق ضحايا الألغام والذخائر المتفجرة والقذائف من مخلفات الحرب، أنه سجل سقوط 9 ضحايا من النساء بين قتيلة وجريحة منذ مطلع العام الجاري، مؤكدا أن حياة النساء الريفيات في اليمن عرضة لخطر الألغام والذخائر المتفجرة من مخلفات الحرب.

وأكد المرصد أنه رصد ووثق خلال شهري يناير وفبراير الماضيين من العام الجاري مقتل 3 نساء وإصابة 6 أخريات في محافظات الحديدة ومأرب والجوف وصعدة والبيضاء ولحج، مشيرا إلى أن زراعة الألغام المضادة للأفراد عشوائيا على جنبات الطرقات ومحيط آبار المياه وفي المدارس والمزارع ومناطق رعي الماشية تتنافى مع المبادئ والقيم وتستهدف المدنيين، وقد دفعت النساء ثمنا مؤلما لذلك.

وتعاني مناطق واسعة في اليمن من خطر الألغام والمقذوفات من مخلفات الحرب، فيما تعد محافظات الحديدة والبيضاء وتعز ومأرب وحجة والجوف وصعدة من أكثر المناطق الملوثة، ويسقط ضحايا بشكل شبه يومي من المدنيين في مناطق هذه المحافظات.

وفي محافظة تعز (جنوب غربي اليمن) تشير الإحصائيات الرسمية إلى أن 220 امرأة سقطن قتلى وجرحى بسبب الألغام خلال الخمس سنوات الماضية.

وذكر المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام في محافظة تعز – مركز تابع للحكومة اليمنية – أنه وثق خلال الفترة من 2017 وحتى فبراير من العام الجاري مقتل 17 سيدة وإصابة 203 سيدات.

وتبذل الجهات اليمنية ومشروع مسام السعودي لنزع الألغام جهودا مضنية لتطهير المناطق الآهلة من الألغام والمقذوفات، وأورد برنامج مسام السعودي والذي يعمل في تطهير المناطق اليمنية من الألغام، على موقعه الإلكتروني اليوم، أنه تمكن من انتزاع نحو 389706 ألغام مضادة للأفراد والدبابات وعبوات ناسفة وذخائر غير منفجرة في مناطق عدة باليمن منذ بدء عمل المشروع منتصف العام 2018.

وتابع: إن “إجمالي مساحات الأراضي اليمنية التي تم تطهيرها بلغ 44850678 مترا مربعا”؛ إذ تعاني اليمن من نزاع دموي منذ أواخر 2014، بين القوات الحكومية والحوثيين ورافق سنوات الحرب تلوث مناطق عدة بالألغام والذخائر المتفجرة والقذائف من مخلفات الحرب.

spot_img