ذات صلة

جمع

بطلب من جهات عليا.. قطر تحاول إخفاء شعارات شركة الخمور الراعية لكأس العالم

مع اقتراب موعد انطلاق المباراة الافتتاحية لكأس العالم بأيام...

انتقادات دولية لقطر: كأس العالم ترنيمة سخيفة للمال وليس احتفالاً رياضياً

إذا كان استضافة الأحداث الرياضية مفهومًا جديدًا في يوم...

حادث إسطنبول يهزّ تركيا.. هل يدفع المواطنون ثمن سياسات أردوغان الخاطئة والإرهابية؟

شهدت مدينة إسطنبول التركية، مساء أمس الأحد، انفجارا ضخما...

البرلمان اليمني يقرر اتخاذ خطوة حاسمة ضد الحوثي.. واتهامات جديدة لإيران

مع تزايد الإرهاب الحوثي وعرقلة الميليشيات لمساعي السلام وتمديد...

بطلب من جهات عليا.. قطر تحاول إخفاء شعارات شركة الخمور الراعية لكأس العالم

مع اقتراب موعد انطلاق المباراة الافتتاحية لكأس العالم بأيام فقط، عمل المنظمون القطريون على عجل في الأيام الأخيرة لنقل محطات البيرة التي تحمل علامة بدويايزر في ثمانية ملاعب بعد طلب مفاجئ من ثلاثة أشخاص على علم بالتغيير المتأخر، وقالوا إنهم جاؤوا من داخل العائلة المالكة في البلاد.

وتحدث بعض الأشخاص بشرط عدم الكشف عن هويتهم لأنهم غير مخولين لمناقشة تفاصيل التخطيط الحساسة للبطولة، لصحيفة نيويورك تايمز الأميركية، قائلين: إن مسؤولي كأس العالم أكدوا التغييرات في بيان، وقال بدويايزر إنه علم بالخطة الجديدة فقط يوم السبت – ثمانية أيام قبل المباراة الأولى في البطولة.

يبدو أن قرار نقل محطات البيرة متأصل في القلق من أن الوجود البارز للكحول في الملاعب خلال كأس العالم الذي يستمر لمدة شهر من شأنه أن يزعج السكان المحليين وبالتالي يمثل مشكلة أمنية محتملة.

كما سلطت الصحيفة الضوء أيضًا على قضية أوقفت الاستعدادات لكأس العالم الأولى في العالم العربي، ومن المتوقع أن تكون مثيرة للجدل طوال البطولة في قطر، وهي دولة مسلمة محافظة حيث يتم التحكم بإحكام في الحصول على الكحول.

منذ أن منحت الفيفا، الهيئة الحاكمة العالمية لكرة القدم، حقوق الاستضافة لقطر في ديسمبر 2010، كافح منظمو البطولة لتحقيق التوازن بين الالتزامات التي وقعوا عليها للوفاء بها – والتي تشمل بيع المشروبات الكحولية وتوفير مساحة ترويجية لدوايزر، إحدى أكبر شركات الفيفا. الرعاة – مع مخاوف بشأن إزعاج، أو تنفير، دائرة انتخابية محلية أزعجت بعضًا من الصدام الثقافي المتأصل في إحضار حدث غارق في الجعة إلى أمة مسلمة، وكان بدويايزر أحد العناصر الأساسية في نهائيات كأس العالم منذ ثمانينيات القرن الماضي، حيث حصل على بطاقة الائتمان.

وتعد المشروبات الكحولية غير محظورة في قطر، لكن معظم الزوار لا يمكنهم شراؤها إلا في الحانات داخل الفنادق المخصصة. كافح مسؤولو FIFA والقطريون لسنوات لوضع خطة لكأس العالم، حيث تتدفق البيرة بحرية لأجيال، قبل أن يقرروا أخيرًا أن بيع المشروبات الكحولية سيسمح به داخل محيط أمني خارج الملاعب ولكن ليس داخل أحواض الاستاد نفسها.

ومع ذلك، فإن التحركات التي تحد من العلامة التجارية لشركة Budweiser أو تؤثر على قدرتها على بيع منتجاتها يمكن أن تعقد علاقة FIFA مع شريك قوي، ناهيك عن العلاقة التعاقدية بين صانع الجعة والهيئة الإدارية ومنظمي كأس العالم القطريين.

يدفع بدويايزر ما يقرب من 75 مليون دولار لربط نفسه بكأس العالم كل أربع سنوات. لكن كأس العالم في قطر أنتج عقبات غير عادية، وأدى إلى توترات مستمرة بين الشركة والفيفا حول قضايا تتراوح من الاتفاق على نقاط البيع في قطر إلى التفاوض على كيفية إدخال الإمدادات إلى البلاد، ولا يمنح عقد Budweiser مع FIFA الشركة حصرية في المبيعات فحسب، بل يتطلب أيضًا من الشركة توفير كميات كبيرة من البيرة لشركاء FIFA وضيوف الضيافة.

وقال بدويايزر: إنه لم يتم إبلاغه بالتغييرات من قبل الفيفا حتى يوم السبت. وقالت متحدثة باسم بدويايزر لصحيفة نيويورك تايمز في بيان: إن الشركة “تعمل مع الفيفا لنقل منافذ الامتياز إلى المواقع حسب التوجيهات”، ورفضت المتحدثة الكشف عما إذا كانت الشركة تحصل على الحقوق التي تستحقها بموجب عقودها، قائلة فقط: إن “تركيزنا ينصب على تقديم أفضل تجربة ممكنة للمستهلك في ظل الظروف الجديدة”.

فيما أصدر ممثل اللجنة المنظمة لكأس العالم بيانًا، قال: إنه نيابة عن كل من البطولة والفيفا، قلل من أهمية التغييرات، وجاء في البيان “يجري الانتهاء من الخطط التشغيلية”، مضيفًا أن “هذا له تأثير مباشر على موقع بعض مناطق المعجبين”. ولم يأت البيان على ذكر الجعة وأشار إلى ذلك ظل “أوقات التدفق وعدد وجهات التدفق” كما هو في جميع الملاعب الثمانية.

ويتماشى التغيير المفاجئ في مبيعات المشروبات الكحولية مع النمو المتغير باستمرار لكأس العالم 2022. يستمر العمل لاستكمال الفنادق وأماكن الإقامة لإيواء ما يقدر بمليون زائر حتى هذا الأسبوع، وتم إجراء تغييرات كبيرة وصغيرة حتى مع اقتراب المباريات الأولى.

وفي أغسطس، على سبيل المثال، تم تقديم موعد انطلاق المباراة الافتتاحية -وهو حدث هام في المكان لسنوات- فجأة ليوم واحد عشية الاحتفالات وحملة إعلانية عالمية للاحتفال بمرور 100 يوم على الانطلاق.

فيما كان تركيب منشآت بيع الكحول في الملاعب جاريًا معظم الشهر الماضي. ولكن في أواخر الأسبوع الماضي، ربما في وقت متأخر حتى يوم الجمعة، تم تصفية رسالة مفادها أن أحد كبار أفراد العائلة المالكة في قطر قد طلب نقل امتيازات البيرة إلى مواقع أقل اقتحامية.

وتم إخبار الموظفين، وفقًا للأشخاص المطلعين على الخطط، بأن الخطوة اتبعت النصائح الأمنية. لكن الاعتقاد بأن التغيير نشأ مع الشيخ جاسم بن حمد بن خليفة آل ثاني – شقيق أمير قطر الحاكم والأكثر نشاطًا في العائلة المالكة في التخطيط اليومي للبطولة – يشير إلى أنه غير قابل للتفاوض.

ويتزاحم العمال في أحد ملاعب كأس العالم خلال عطلة نهاية الأسبوع لنقل خيمة بيرة بعد مرسوم من قطر يخفي نقاط البيع إلى مواقع أقل وضوحًا حول جميع الملاعب الثمانية وسط مزاعم بشأن مخاوف تتعلق بالسلامة.

منذ أن بدؤوا في تقديم العطاءات لكأس العالم في عام 2009، قال المسؤولون القطريون: إن الجعة ستكون متاحة على نطاق أوسع خلال البطولة في قطر، لكن سيتم بيعها واستهلاكها بشروط تحترم العادات المحلية. انتهت تجربة بيع البيرة حول كأس العالم للأندية 2019 بنتائج مختلطة.